الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / الاخبار / روسيا / السي أي إيه و سورس يضخان المال للمتظاهرين الروس

السي أي إيه و سورس يضخان المال للمتظاهرين الروس

أبلغت مخابرات بعض دول أوربا الشرقية المخابرات الروسية بأن كل من CIA و  M6  وجورج سورس ( واجهة عائلة روتشيلد ) يمولون المحتجين الروس عن طريق جمهورية جورجيا  فيما أطلق عليه الثورة البيضاء أو الثورة الثلحية والتي أتخذت اللون الأبيض شعار لها  وربما لا يكون اللون الابيض من قبيل الصدفة فقد كان اللون الأبيض هو رمز القوات  الموالية للقيصر وكان يطلق عليه اسم  الجيش الأبيض والذي كان ممولا من بريطانيا فرنسا و أمريكا و اليابان والجنود التشيكوسلوفاكيين والذين حاولوا منذ عام 1918 إلى 1922 غزو روسيا عبر بولندا وليتوانيا، والقوقاز، وسيبيريا في محاولة لاعادة حكم القيصر .

 

وقد سخرت وسائل الإعلام الغربية من رئيس الوزراء الروسي  والذي قال في مقابلة تلفزيونية أنه عندما شاهد المتظاهرون في موسكو يرتدون الأوشحة البيضاء، ظن أنهم في دعاية ضد الإيدز و أن الاوشحة عبارة عن رمز للواقي الذكري وأضاف حقا لم أفهم الشعار وقد اعتقدت بأن ذلك جيد فهؤلاء يحاولون مكافحة الايدز لحياة صحية , وبينما امتلأت وسائل الإعلام الغربية بالهزء ببوتين إلا أن بوتين والذي كان عضو بارز في المخابرات الروسية كان يشير  برسالة مبطنة لواشنطن إلى أنه يعي تمويل الغرب للمتظاهرين بما فيهم سورس و “الوكالة الأميركية” للتنمية الدولية والتي يرمز لها بـ (USAID) حينما استخدم التعبير بالإيدز( ADIS) و محاولتهم لزعزعة استقرار الدولة عبر حكومة جورجيا , حيث أن بعض الاموال المخصصة لمكافحة مرض الإيدز في جورجيا و و كالة التنمية الأمريكية يجري تحويلها إلى الجماعات المنشقة في روسيا.

 

و وفقا لبعض الاستخبارات الاوربية الشرقية فقد حضر السفير الامريكي لدى جورجيا جون باس الاحتفال باليوم العالمي للإيدز مع السيدة الأولى لجورجيا ساندرا رولوفس الزوجة الهولندية لرئيس جورجيا والتي تربطها علاقات قوية بجورج سورس منذ أن كانت في جامعة كولمبيا و التي انشأت جمعية لمناصرة حقوق المرأة الإنجابية بتمويل من سورس نفسه , فقد كان الاحتفال بيوم الايدز العالمي غطاء رسمي للإجتماع الذي تم الاتفاق فيه على تمويل الحركات المنشقة الروسية  والتي تسعى للإطاحة  ببوتين  وتم ذلك عبر وزارة التعليم الجورجية وبحضور وزير التعليم الجورجي ديمتري شاشكين لتصبح جورجيا الوسيط .

 

هذا و كان  قد اقيم  في آذار/مارس بجورجيا مؤتمر تحت عنوان ” الأمم المختفية و الجرائم الدائمة: الشركس وشعوب شمال القوقاز بين الماضي والمستقبل.” برعاية أموال المخابرات المركزية وسورس و جهاز أم 6 البريطاني وتم تحويل الأموال النقدية عبر جورجيا للأقليات العرقية المطالبة بالانفصال بما في ذلك الشركس والشيشان إينجوشيتيانس، بالكارس، كاباردينس، أباظة، والتتار، تاليش وكوميكس.

 

وكذلك قام الاتحاد الاوربي بتحويل الأموال إلى الجماعات المنشقة الروسية عن طريق المنح إلى المنظمات غير الحكومية الجورجية والتي أوصلتها للمنشقين الروس والمطالبين بالانفصال  لزعزعة روسيا والاطاحة ببوتين .

 

المصدر

 

White Army was also the name for the counter-Bolshevik revolutionary forces composed of czarist loyalists supported by British, French, American, Japanese, and Czech troops who, from 1917 to 1922, attempted to invade Russia and restore czarist rule. The White Army invaded Russia from Poland, Lithuania, the Caucasus, and Siberia.

The western media is mocking Russian Prime Minister for suggesting during a television interview that when he saw protesters in Moscow wearing white ribbons, he thought they were wearing condoms. Putin said, “I decided it was propaganda against AIDS, that these were, pardon me, dangling contraceptives . . . I didn’t really get it . . . But on the whole, my first thought was that this is good, that people are fighting for a healthy lifestyle.” Putin said he could not understand why people unrolled a condom (gandon) before pinning it to their chest.

 

In fact, Putin, a KGB veteran, was signalling to the West’s disruption network in Russia and neighboring countries that he is aware of how the protesters are receiving their funding from the West, including Soros, the US Agency for International Development (USAID) — the main cipher for CIA funds — and MI-6. Time magazine and other corporate media operations are trying to portray Putin as insensitive with his comment about condoms and white protest ribbons but his answer to the question posed to him was a direct message to Washington and London that he is aware of the destabilization efforts being conducted by western intelligence services in concert with Soros and the government of Georgia.

 

Some of the money earmarked for HIV/AIDS prevention in Georgia by USAID is being diverted to Russian dissident groups, according to our eastern European intelligence source. On December 10, U.S. ambassador to Georgia John Bass attended a World AIDS Day ceremony in Tbilisi along with Georgia First Lady Sandra Roloefs, the Dutch wife of Georgian President Mikheil Saakashvili. Roloefs is a long-time associate and operative for Soros since her days at Columbia University. The SOCO Foundation in Tbilisi, which claims to champion women’s reproductive rights, was founded by Roloefs and receives funding from Soros. Conveniently, SOCO’s bank account is at the ABN AMRO Bank in Terneuzen, Netherlands, Roloef’s hometown.

 

The money from USAID for Russian dissidents is being funneled through the Georgian Ministry of Education. The Georgian Minister of Education Dmitry Shashkin also attended the Tbilisi ceremony, which provided cover for the covert aid program to the Russian dissidents. Georgia has become the nexus for the U.S. aid to the Russian opposition trying to unseat Putin. In March, Georgia sponsored, with CIA, Soros, and MI-6 funds, a conference titled “Hidden Nations, Enduring Crimes: The Circassians and the People of the North Caucasus Between Past and Future.” Georgia and its CIA, Soros, and British intelligence allies are funneling cash and other support for secessionism by ethnic minorities in Russia, including Circassians, Chechens, Ingushetians, Balkars, Kabardins, Abaza, Tatars, Talysh, and Kumyks.

 

The EU is also funneling money on behalf of European intelligence services, including MI-6, to Russian dissident groups through grants to Georgian non-governmental organizations. The money flows through the EU’s Commission for Enlargement and European Neighborhood Policy, the chief of which is Stefan Fule, a Czech diplomat who served as Czech ambassador to London and NATO and who attended Moscow State University of International Relations during the Soviet era and established a number of contacts who are now active in the present-day anti-Putin movement.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *