الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / مصر / الاخوان المسلمين / اكبر مؤامره خداع تحدث الان فى مصر

اكبر مؤامره خداع تحدث الان فى مصر


اننى لانتمى لاى حزب ولم اؤيد اى حزب ولست من مؤيدى النظام السابق لكى يفهمنى احد ويقول اانى ادافع عن النظام  أو غيره  موضوعى  من الذى قام با  انقلاب على السلطه وخداع  وضحك على كل الشعب  وجريمه فى حق ماتم قتلهم  فى ميدان التحرير وكل المحافظات  وتقديمهم قربانا  للحصول على السلطه  والوصول الى الكرسى عندما بدأت ثورة 25 يناير ظننا ان الشعب المصرى  بكل مكوناته يقوم بثوره بيضاء تحرر الدوله من الفساد السياسى والاقتصادى وكانت جموع الشعب تنظر الى الثوره فى كل محافظات مصر على انها قامت من شباب مصرى بكل اطيافه واتجهاته السياسيه والفكريه وللاسف بطبيعة الشعب المصرى الطيب نظر الى الثوره من هذا الاتجاه سالف الذكر وكانت ميادين مصر تتحرك كل يوم جمعه لاحياء الثوره والحصول على مكاسب فئويه اكثر منها عملية ضغط لارباك المؤسسه العسكريه  والكل يعلم حال اقتصاد الدوله وبدلا من اتجاه لدفع عجلة التنميه كان الاتجاه للضغط على المجلس العسكرى بطلبات غير محسوبه او مدروسه فكان الهدف ارباك المؤسسه العسكريه المصريه  التى دوما كانت منذ نشاتها تفضل مصلحة الوطن والشعب وهذه عقيدة الجيش المصرى لمن لايعرفه لايهتم بسلطه سياسيه لان لدى المؤسسه العسكريه سلطات الشرف والامانه ولديها مايكفيها من القيم والسلطات فى كيانها  بل هى امام الشعب هى قلب الدوله ونبضها لانها  حامية الارض والشرف والعرض فهى اقوى سلطه فى العالم لاتحتاج الى منصب شرفى كما يظن الاخرون لانها هى الشرف كله ولولاها لن يعيش الشعب فى مأمن لحظه فكان الهدف من الظاهرات الفئويه هى التعجيل بنقل السلطه  ومن ثم السطو عليها   فكان المطبلين والراقصين والمضللين والمخادعون  والغوغائيين  وكل من يريد التسلق لايحاسب فى كلامه كان يتكلم لارضاء مايسموا ثوارلكى يفوز بمنصب او لكى لايتم تعداده فى اجندة مايطلقوا على انفسهم ثوار  فى لافتة مايسموا بالفلول  ثانيا  اكتشفنا بأن هذه الثوره ليست من اطياف جموع الشعب كما يظن الاخرون او المضللون وليس بثوره مستورده من الخارج صحيح أن من جاء بعيدان الكبريت من الخارج لاشعالها فهم قله تعد على اصابع اليد كان من الممكن احباطها باقل عدد من الامن وهم الحركه اللبراليه  ولاكن الذى اشعل اعواد الكبريت ونفخ فى النيران وأتى بالجموع من اعوانه من كل المحافظات تحت مسمى اطياف الشعب وهم للذكر حزب واحد فقط لاغيره خدع كل الشعب  ومازال يخدعه امام صناديق الانتخابات  كما خدع النظام كما  خدع المؤسسه العسكريه  ومازال يضللها  الى الان فهو حزب الحريه والعداله ليسوا  بذقون او لحيه او ثياب مختلفه كما السلفيين  لكى نعرفهم فى المياديين لهذا ظن كل الشعب ان الموجودين اطياف الشعب وليس حزب دينى يريد انقلاب على السلطه وخداع الشعب انما الحريه والعداله اعضائه تراهم ولاتعرف انتمائتهم  فهم عمله ذات وجهين فالمليونيات التى انقلبت على السلطه بالكامل الا مائة فرد او اكثر كانت من الحريه والعداله خدعت بحسباتها كل المخابرات والامن المصرى لان تنظيمها تنظيم محكم من الداخل بل لديها مخابرات داخليه  بل وخارجيه  بل ومؤسسات اقتصاديه  خاصه بها   فيسالنى صديقى لما لا  نرى اى شخص بلحيه فى الايام الاولى للثوره اذا كان من اشعل الثوره حزب الحريه والعداله  قلت له ان القيادات لم تكن داخل الثوره هى تحرك اعضاء الحزب فقط من كل المحافظات وللتضليل اى عضو لديه لحيه يكون  بعيدا عن مظاهر المليونيات اما القيادات داخل مكاتبها تحرك الاعضاء بالريموت  كنترول   وعندما يتم الاعلان بمشاركة الاخوان  رسميا على الفضئيات تجد القيادات ذوات اللحيه فى الميادين وماأكثرهم وعندما اشتعلت  الثوره  قدموا شباب واطفال من المحتاجين  والهابهم بالمشاعر لتصطدم بالامن وهم بعيدون كل البعد  عن الاحتكاك بالشرطه  بل يتظاهروا انهم مع القوات المسلحه  تاره وتجدهم يقفوا ضد المجلس تارة اخرى  انما لكى تجد اى منهم قتل فى هذه الثوره لن تجد اى شخصيه بارزه او غيرها الذين قتلوا شباب فقراء مساكين فى امس الحاجه الى توفير قوت يومهم كما راينا اهلهم فى  ثورات الشهداء على الشاشات تجدهم ناس من ابسط طبقه فى الشعب المصرى  تنحى الرئيس تحت ضغط الاخوان  والثوره مستمره لمتطلبات فئويه لارباك حسابات المؤسسه العسكريه  والضغط عليها لنيل المكاسب  ومازلنا نقول ان كل المظاهرات الفئويه فى كل قطاعات الدوله تحركهم الايادى  الخفيه فى حزب الحريه و العداله  الى رفع المليونيات من اجل المبادىء فوق الدستوريه الى ان حصلوا على كل البيض فى سلة واحده وتركوا الميدان  وذهبوا الى صناديق الانتخابات  السؤال الان للقارى ءالكريم وعليه الاجابه الان وبحياديه وتمعن وتفكير  للضمير الانسانى  أين المليونيه او المئويه فى  ميادين مصر الان اين الشباب الملتهب الثائر الذى ظننا انه يريد أسقاط الدوله وانهم ممولين من الخارج ولن يتركوا  الميدان الاببحور من الدماء لاأ قول انه لم يكن هناك  بضعه من حركة 6 ابريل  كانت تتلقى تمويل من الخارج بالفعل كان هناك حركة 6 ابريل تتمول من الخارج وهذه الحركه لمن لايعرف عيه ان يعرف هذه الحركه ليست مؤثره او لها ثقل فى الشارع المصرى  لان تكوينها ليس بداخل كل محافظات مصر بل فى القاهره الكبرى ومناطق بالجيزه  فقط اما الذين خرجوا وظنوا انهم بين اطياف الشعب فهم انخدعوا بالفعل لان كل الموجودين كانوا الاخوان المسلمين ثم  اكتشف حزب النور السلفيين ان هذا انقلاب دين سياسى على السلطه خرجوا الى الميادين بالرغم انهم ضد الخروج وضد الديمقراطيه وضد الخروج عن الحاكم ولاكن وجدوا ان الاخوان هم من انقلبوا على السلطه وليس  واحد فى المائه من اطياف الشعب المصرى الذى ظن ومازال يخدع الى ان ويظن انها ثورة شعب  ولاعزاء للشعب المصرى الذى تم خداعه  والقتلى فى الميادين الذى تم خداعهم  وحسبى الله ونعم الوكيل فى حركة 6 ابريل التى جاءت بعيدان الكبريت من امريكا الى مصر وسلمته للاخوان المسلمين ايها الشعب الذى خدع حتى فى صناديق الانتخابات  اذا كانت ثورة اللبراليين والاحزاب الاخرى  واطياف الشعب المصرى كله كما ظننت انا وظننتم انتم اين نسبة التصويت اليكم يامن قلتم  وصحتم وصرختم وضججتم فى ميدان التحرير وقلتم الشعب يريد اسقاط النظام واننا نمثل كل الشعب  فعندما تتحدث صناديق الانتخابات نجدكم انكم سراب وان الخدعه انكشفت وان ليس لكم وجود كما ظن الشعب فالصناديق قالت الكلمه الاخيره ان الثوره ثورة الاخوان المسلمين حزب العداله  وشكرا يامن قمتم بثورات واهيه ورقيه كرتونيه وصلت بكل مؤسسات الدوله الى ترهلات وهروب كل المستثمرين  من مصر وتجمد السياحه كليا وادا كان الشعب يظن ان فنرات النقاهه للمريض لاتستغرق كثيرا فهذا خداع للتمادى  فلن يشفى المريض من مرضه  الا بحكيم وليس بثائر   ومن يظن ان الاخوان ان لم يلبوا متطلبات هذا الشعب  فأن الميدان موجود فهذا واهم لان الاخوان  اعلنوا من قبل انهم لايريدوا الا  35 فى المائه من مجلس الشعب وها هم وصلوا  الى مايقارب ال 85 فى المائه وقالوا لن نرشح رئيس  ثم  جاؤا الان بمرشح وكل مايهمهم فى الخمسة سنوات هو تعديل الدستور على هواهم كما ينبغى ليخدمهم حتى لو رسبوا فى اى انتخابات اخرى فان الدستور يحميهم ويخدمهم اكثر من غيرهم لانهم هم المال  والتمويل الخارجى لهم لبرامجهم للسطو  على السلطه  وعلى افكار الشعب كما رايناهم الان خدعوك فقالوا    ليظلوا هم سيادة الدوله فواهم من يظن ان كل خمسة سنوات سيتم تعديل الدستور فهو واهم  وأبله الدستور سيتم تفصيله اخوانى على  مقاس حزب الحريه والعداله  لان هم من يقوموا بالتصويت عليه داخل المجلس وبالعدديه فهم اقوى  فلاتسالنى ياصديقى عن تغير دستورى  مرة اخرى   فياصديقى لا  تشكى لى همك انت من وضعت يدك على الصندوق الانتخابى فتحمل همومك وعض يدك

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *